الهدي النبوي

المؤمن إنسان مسؤولية

((كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْؤول عَنْ رَعِيَّتِهِ، الإِمَامُ رَاعٍ وَمَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ فِي أَهْلِهِ وَهُوَ مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ فِي بَيْتِ زَوْجِهَا... اقرأ المزيد

العَمَاية عن القريب، والعمل الدؤوب

سؤال: ثمة أناسٌ نشؤوا في عصور أشخاصٍ عظامٍ، بل وعاشوا في محيطٍ قريبٍ منهم، وبالرغم من هذا لم يستطيعوا الاستفادة منهم، ويبدو أن هؤلاء كثيرون كثرةً لا يُستهان بها على مرِّ التاريخ؛ فما هي أسبابُ ذلك؟ وما السلوكُ ... اقرأ المزيد

دعاءٌ ذو أربعة أُسُسٍ

سؤال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم كثيرًا ما يدعو فيقول: “اللّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْهُدَى وَالتُّقَى، وَالْعَفَافَ وَالْغِنَى”، فهلا توضّحون لنا هذه الأسس الأربعة الواردة في هذا الدعاء؟ الجواب: لا ب... اقرأ المزيد

الصحابة كقدوة

سؤال: إن العملية التربوية تُشعِرنا دائمًا بالحاجة إلى نماذج فاعلة ورائدة يتسنّى تقديمها للمخاطبين تحت مسمّى “النماذج القدوة”؛ فكيف يجب تقديم سادتنا الصحابة إلى الناس في إطار هذه الحاجة؟ الجواب: لقد استمع الص... اقرأ المزيد

الأخوة الخالصة.. هل من مزيد؟

منذ نعومةِ أظفاري وأنا أقرأ عن حياة الصحابة رضوان الله عليهم، وبعد فترة معيّنة أخذتُ أُحدّث الناس عنهم، وكنت أقِف أحيانًا مشدوهًا مذهولًا أمام لوحات الأخوة التي يمثلها هؤلاء، معتقدًا وكأن تلك الصفات خاصة بهم دو... اقرأ المزيد

الحلقة الذهبية

من رهانات المُصلح المنتخب الثابتة، العمل بلا هوادة على تحقيق الترقّى بحياته إلى مرتبة أهل الكمال، ليمثل -بحقّ- "الحلقة الذهبية" الرابطة بين أجيال السلف والخلف، وأن يصير روحا مكرَّمة تستمد وهجها النوراني وطاقتها... اقرأ المزيد

عصمة الأنبياء في الكتب السماوية

إن عصمة الأنبياء شرطٌ لا ينفكُّ عن الأنبياء، وصفة من صفات النبوة، وكل نبيٍّ يأتي إلى الدنيا وهو متزيّنٌ بهذه الصفة، إذن، فمن لم تكن فيه هذه الصفة فلا يكون نبيًّا. قبل إثبات عصمة الأنبياء سنعطي بعض الأمثلة عن... اقرأ المزيد

أنت قلبنا الخفاق وروحنا النابض

كانت ولادتك ولادة الإنسانية أيضا... لقد استطاع القاصي والداني والصديق والعدو أن يبصر بالنور الذي نشرته صوابه وأخطاءه، ويقيّمها على أساسه وبواسطته، فيبلغ بفضله من الاطمئنان مبلغا معينا. نحن جميعا ما كان بمقدورنا... اقرأ المزيد

أكمل الناس وأكثرهم تواضعًا

يقول لله سبحانه وتعالى: "لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ" (سورة الأحزاب: 12)، وبالفعل كان سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أعظم قدوة لنا في أقواله وأفعاله وجلوسه وقيامه وسائر سلوكياته،... اقرأ المزيد

الذات المحمدية أنموذج الإيمان والحركية

ليس في البشرية مَن قَرَن بين الإيمان والحركية قرانًا لازمًا متوازنا، فريدا من نوعه إلا حضرة النبي محمد (عليه أكمل التحايا). فقد ارتبط وتعلق بالله بإيمان غامر، وآمن -بكل كيانه- بأنه رسول الله، وسلَّم له تسليما م... اقرأ المزيد