العالم الداخلي

كل فكر تسلل إلى أرواحنا واستقر فيها سيعطي ثمرته عاجلاً أو أجلاً. هذه الثمرة قد تكون شجرة طوبى في الجنة أو شجرة الزقوم في جهنم. إن الإنسان الذي توجد نوايا الخير والجمال والعفو والصفح في عقله يُشبه قلبه على... اقرأ المزيد

مهندس القلوب: فضيلة الشيخ أَلْوَارْلِي أَفَه

سؤال: حبّذا لو أشركتمونا مشاعرَكم ومعرفتكم بفضيلة الشيخ "ألوارلي أَفَه": شخصيته وأسرته وأُفُقه الروحي ورسائله الدَّعَوية وأثره فيكم؟ الجواب: الحقيقة أنّ الحديث عن شخصية عظيمة كهذه وإبرازَ صورتها كاملةً أمر ي... اقرأ المزيد

البسملة

إن البسملةَ فاتحةُ كل خير، وهي عبارةٌ عن خيطٍ نورانيٍّ دُلِّيَ من العرش الأعظم، فمن يُمسِك به يستطيع أن يتحدّى الكائنات كلها، لأن البسملةَ تعني الثقةَ بالله، والاتّكالَ والاعتمادَ عليه تعالى، إن بابَ هذا العالَ... اقرأ المزيد

العلاقة بين المعجزة والأسباب

إن الأنبياء كما أرشدوا المجتمعات إلى طرق الرقيّ المعنوي؛ وجَّهوهم كذلك إلى أسباب الترقي المادي أيضًا، فكلما سارت المجتمعات على الطرق التي أرشدوا إليها فسيكونون سالكين في الطرق المؤدية إلى السعادة الدنيوية والأخ... اقرأ المزيد

وحدة الهدف والغاية

وحدة الهدف والغاية من شروط تقدم الأمة اجتماعُ أفرادها على وحدة الهدف والغاية. فلا يمكن توقع تقدم صحيح وسليم في مجتمع انقسم أفراده ‏شيعاً وطوائف متناحرة.‏ عالم المحبة والنور أحببتم... ومن مقالع محبتكم تبنون... اقرأ المزيد

الاستغناءُ هو الرصيدُ الأعظمُ لِرجال الدعوة والإرشاد

سؤال: ما هي المبادئ الأساسية الجوهرية في مهمَّةِ إرشاد القلوب وتعريفها بالحقِّ والحقيقة؟ الجواب: ينبغي للإنسان المؤمن أن ترتقي عبوديتُه لله المعبودِ المطلَقِ إلى درجة “العُبودة المُطْلَقَة”، فلا يُخلِّل في ع... اقرأ المزيد

صلح الحديبية من زاوية الدعوة

يُشكِّل صلح الحديبية بُعدًا آخر في مجال فرص الدعوة والتبليغ. فقبول رسول الله صلى الله عليه وسلم الشروط القاسية للصلح قُوبِل في بداية الأمر من قِبَل بعض الصحابة أمثال سيدنا عمر بن الخطاب –رضي الله عنه –الذي لا ي... اقرأ المزيد

كيف يكون الإنسان فاعلاً وحركيًّا؟

سؤال: كيف يكون المرء حركيًّا فاعلًا باستمرار في خدمته للدين بشكل يلائم ظروف عصرنا هذا؟ وما الوصفة الناجعة ليغدو هذا الأمر أمرًا مستمرًّا؟ الجواب: يمكننا أن نلاحظ عدّة معانٍ عندما نتحدث عن الحركة أو العمل في ... اقرأ المزيد

عبادة الرجاء

الرجاء هو ترقب خير وأمل الحصول عليه.. واستشراف ألطاف الله وآلائه.. والامتلاء بالأمل لأجل المستقبل والعيش به لنيل المأمول. وقد عرّفه الصوفية بـ”تعلق القلب بمحبوب سيحصل في المستقبل”. وعلى هذا فالرجاء انتظار قبول ... اقرأ المزيد