التوحيد ومحبة الله
  • عند الكلام عمّا يجول في النفس لا تنظر إلى المتكلم، بل إلى الداعي للكلام، وقل: “إن الله هو الذي أنطقه”. ومثل هذا الطراز من التفكير يكون خالياً من الخطأ ومن الخطر كذلك.
  • أجمل حب لله هو محبة الله المحاطة بمخافته تعالى.
  • ما أسمى هذه المرتبة التي أنعمها الله تعالى علينا. عندما يسر وسمح لنا بمحبته.
  • لقد ثبت بآلاف من التجارب بان الكثير من الطرق التي حسبنا أنها توصل إلى الهدف تحطمت وتناثرت وأصبحت هباءً منثوراً. لذا ما علينا إلاّ التشمير عن الساق والعمل متوكلين على الله.
  • من يستند إلى الله يعد حياً حتى وإن مات ورحل لأنه يعد حياً بانتسابه إلى الحق تعالى.

About The Author

عالِم ومفكِّر تركي ولد سنة 1938، ومَارَسَ الخطابة والتأليف والوعظ طِيلة مراحل حياته، له أَزْيَدُ من 70 كتابا تُرْجِمَتْ إلى 40 لغة من لغات العالم. وقد تَمَيَّزَ منذ شبابه المبكر بقدرته الفائقة على التأثير في مستمعيه، فدعاهم إلى تعليم الأجيال الجديدة من الناشئين والشباب، وَبَذْلِ كلِّ ما يستطيعون في سبيل ذلك.

Related Posts