لقد تلقيت ببالغ الحزن والتأثر الشديد أخبار الفيضانات المدمرة التي اجتاحت ألمانيا وبلجيكا وهولندا والنمسا، تلك الفيضانات التي أودت بحياة ١٨٠ شخصا، فيما لا يزال الكثير في عداد المفقودين.
إنني أتقدم لذوي أولئك الضحايا بخالص التعازي، وأدعو الله أن يمن على شعوب هذه البلاد بالتعافي السريع من آثار هذه الفيضانات، وأن يلهم أولئك الذين فقدوا أحباءهم وممتلكاتهم وتعرضوا للضرر بسبب هذه الحوادث الصبر والسلوان، وأن يتماثل الجرحى والمصابين منهم للشفاء العاجل.
كما أرجو أن يمنح الله فرق الإنقاذ والمسعفين ورجال الشرطة الذين يبذلون قصارى جهدهم القوةَ اللازمة للعثور على المفقودين بأسرع وقت ممكن. وأدعو الجميع ممن يستطيعون مد يد العون أن يسارعوا إلى نجدة المتضررين، سواء بالإمكانات المادية أو بالدعاء، من أجل أن تتعافى تلك المناطق التي تضررت جراء هذه الفيضانات، وتعود إليها الحياة الطبيعية بأسرع وقت ممكن.

About The Author

عالِم ومفكِّر تركي ولد سنة 1938، ومَارَسَ الخطابة والتأليف والوعظ طِيلة مراحل حياته، له أَزْيَدُ من 70 كتابا تُرْجِمَتْ إلى 40 لغة من لغات العالم. وقد تَمَيَّزَ منذ شبابه المبكر بقدرته الفائقة على التأثير في مستمعيه، فدعاهم إلى تعليم الأجيال الجديدة من الناشئين والشباب، وَبَذْلِ كلِّ ما يستطيعون في سبيل ذلك.

Related Posts