يقول الله تعالى في القرآن الكريم: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ﴾ (سُورَةُ الأَنْفَالِ: 8/24). أجل، إنها مسألة إحياء، ومسألة بعثٍ وانبعاث، ويمكن أن يتجلّى هذا الانبعاث من خلال الدين بأن يغدو روحًا للحياة كما نصّت الآية.

ولا ينبغي أن نخلط رغباتنا وتطلعاتنا الخاصة بما نضطلع به من أعمالٍ يُبتغَى بها رضوان الله أي نيلُ مرتبة الرضا التي هي أعظم المراتب: فمثلًا قد نرى أن حقيقة دخول الكافرين جهنمَ تؤدّي إلى اكتئابٍ جزئيّ لدى بعضٍ من ذوي النفوس الحسّاسة؛ وهذا خللٌ في الموازين، وهكذا الحدود الشرعيّة قد نضيِّق نطاقَها بدعوى القضاء على البغاء الممقوت بل قد نفكّر في تقييد بعض الحلال، وكلّ هذا يُخلُّ بالتوازن؛ فالذي لنا وعلينا هو تنفيذ ما أُمرنا به في حدود ما نُؤمر ونُكلَّف به فحسب.

ما لا طاقة لنا به فهو هداية الناس جميعًا لرسالتنا، إنه أمرٌ يفوق قدرتنا، بل ليس من شأننا، فهدايتهم أو عدم هدايتهم موكولٌ إلى الله عز وجل

أمَّا ما لا طاقة لنا به فهو هداية الناس جميعًا لرسالتنا، إنه أمرٌ يفوق قدرتنا، بل ليس من شأننا، فهدايتهم أو عدم هدايتهم موكولٌ إلى الله عز وجل، إن حظيت أحاديثنا بالقبول علينا أن نعرف ونعتقد أنَّه لا يد لنا في ذلك قطّ، فهو ليس ثمرة ذكائنا ولا معرفتنا ولا مهاراتنا، وإنما هو لطفٌ ربانيّ، أمّا إن لم نحْظَ بحسن القبول فلنراجع أنفسَنا ونحاسبها، لنمحِّص مشاعرنا ونياتنا وعباداتنا؛ لنراقب أنفسنا ونحاسبها دائمًا، ولا نيأس ألبتة، فكم من قاماتٍ باسقة وعمالقةٍ في الفكر والمنطق لم يتبعهم إلا بضعة أشخاص قلائل، وكم من أهل الإلهام والواردات عبروا من هذه الدنيا ورحلوا عنها ولم يتبعهم إلا قليل أو لم يتبعهم أحد؛ فالإيمانُ نورٌ يقذفه الله تعالى في قلب العبد، فتنوير القلب بذلك النور أمرُهُ إليه وحده سبحانه، فهو وحده منوِّرُ النور.

ثم إنّ هذه الخدمة خاصَّة برسول الله صلى الله عليه وسلّم ابتداءً، ثم حمَلَها فردٌ ذو قوة قدسية، وارثٌ للمنهج المحمدي في القرن العشرين، الكتابُ والسنة مصدره، والحكمةُ مسلكُه، بنى حياتَه على ذلك ليمثِّل الحقيقة الأحمديّة، ثم سار بعناية الله تعالى في هذا الطريق، ولم ينسب إلى نفسه شيئًا، بل لطالما كان يُحاسب نفسه قائلًا: “يا نفسي المرائية! لا تغتري قائلةً: إنني خدمت الدين؛ فإن الحديث الشريف صريح بـ”أَنَّ اللهَ يُؤَيِّدُ هَذَا الدِّينَ بِالرَّجُلِ الْفَاجِرِ”[1]، فعليك أن تَعُدِّي نفسكِ ذلك الرجل الفاجر، لأنكِ لستِ مزكّاةً [2]، وأمضى عمره يحاسب نفسه ويراقبها ويقول لها: “لا تَرَي نفسَك مظهرًا لتلك المحاسن وتلك الطيبات؛ فيا نفسي لا تقولي إنني مَظهر الجمال؛ فالذي يحوز الجمال يكون جميلًا، كلا إنك لم تتمثّلي الجمال تمثُّلًا تامًّا؛ فلن تكوني مَظهرًا له بل مَمَرًّا فحسب”[3].

فيا نفسي لا تقولي إنني مَظهر الجمال؛ فالذي يحوز الجمال يكون جميلًا، كلا إنك لم تتمثلي الجمال تمثلًا تامًّا؛ فلن تكوني مَظهرًا له بل مَمَرًّا فحسب.

وجاءت الأجيال اللاحقة فألفَتْ أنفسها في ربيع هذه الخدمة الجميلة، وباتت تنتظر قائلةً: تُرى هل يكلفنا المولى بشيء أيضًا؟ فإذا بالحق تعالى يستعمل عباده مرّةً أخرى في أمرِه، فإنّ ما نراه اليوم ما تحقق إلا بمحض عنايته ولطفه سبحانه، ويمكن أن يقال: إنها ثمرات قد تَفُوق سعي الأقطاب، وجهد المقرّبين، ومساعي الأبرار.

 ينبغي أن نراقب أنفسنا ونحاسبها، نفعل هذا ولا نفتأ نراقب أنفسنا، ومن شأن سحائب اللطف التي تتنزل علينا زخًّا زخًّا تُحرّك وتُوقظ شعورَنا بالعبودية أكثر مما نحن عليه الآن، فتتعمق عباداتنا أكثر فأكثر، وتغدو سجداتنا بابًا للوصال برب العالمين لا نبرحه أبدًا؛ فبالشكر تدوم النعم وتزداد، أمّا إن كنا نهزّ صلواتنا هزًّا، وتجرفنا فلتات مشاعرنا الشهوانية، ولا همّ لنا إلا الأجوفان، فهذا -نسأل الله السلامة-يعكِّر صفو الخدمة في سبيل الله.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1] صحيح البخاري، الجهاد، 182، القدَر، 5؛ صحيح مسلم، الإيمان، 178.

[2] بديع الزمان سعيد النُّورْسِي: الكلمات، الكلمة السادسة والعشرون، الخاتمة، ص 543.

[3] بديع الزمان سعيد النُّورْسِي: الكلمات، الكلمة الثامنة عشرة، المقام الأول، الملاحظة، ص 248.

المصدر: محمد فتح الله كولن، الموشور، دار النيل، مصر، 2015، ص58.

ملاحظة: عنوان المقال من تصرف المحرر

About The Author

عالِم ومفكِّر تركي ولد سنة 1938، ومَارَسَ الخطابة والتأليف والوعظ طِيلة مراحل حياته، له أَزْيَدُ من 70 كتابا تُرْجِمَتْ إلى 40 لغة من لغات العالم. وقد تَمَيَّزَ منذ شبابه المبكر بقدرته الفائقة على التأثير في مستمعيه، فدعاهم إلى تعليم الأجيال الجديدة من الناشئين والشباب، وَبَذْلِ كلِّ ما يستطيعون في سبيل ذلك.

Related Posts

Leave a Reply

Your email address will not be published.