المسلم لا يكون إرهابيا | موقع الأستاذ فتح الله كولن

لا إرهاب في الإسلام.

قتل الناس لتحصيل مرضاة الله أمر لا يمكن قبوله، الإرهاب جريمة لا يمكن تبريرها. لا يمكن تبرير القتل حتى لو كنت تريد أن تقيم دولة. الدولة أمر تافه إزاء شناعة القتل. لا يمكن أن تكون الدولة هدفا لتبرير جريمة القتل. قد يأتي أحدهم فيقول مراوغا: “إن أقمتم دولتكم تمثلون الإسلام بأرقى صورة، وتكونون نموذجا ملهِما للآخرين، وتستفيدون من سمعتكم كدولة نموذجية، وتستعيدون مكانتكم في التوازن الدولي”. لا يمكن تبرير القتل بهذه المبررات المعسولة.

نؤكد مرة أخرى: لا إرهاب في الإسلام، ومحال للمسلم أن يكون إرهابيا. ونؤكد كذلك على المعنى المقابل: الإرهابي ليس مسلما، ومحال لأي إرهابي أن يكون مسلما.

إن القتل والكفر سيان في الإسلام، سيدنا عبد الله بن عباس وبعض أئمة التابعين قالوا من قتل نفسا بغير حق فعقابه جهنم خالدا فيها.

About The Author

عالِم ومفكِّر تركي ولد سنة 1938، ومَارَسَ الخطابة والتأليف والوعظ طِيلة مراحل حياته، له أَزْيَدُ من 70 كتابا تُرْجِمَتْ إلى 40 لغة من لغات العالم. وقد تَمَيَّزَ منذ شبابه المبكر بقدرته الفائقة على التأثير في مستمعيه، فدعاهم إلى تعليم الأجيال الجديدة من الناشئين والشباب، وَبَذْلِ كلِّ ما يستطيعون في سبيل ذلك.