ظلم الآخرين لا يسوّغ لكم الظلم – موقع الأستاذ فتح الله كولن

على رجالات “الخدمة” ألا يحيدوا عن جادة الاعتدال والاستقامة مهما بلغت بهم المظالم والاعتداءات. عليهم أن يكونوا متوازنين في أفكارهم وعواطفهم دائما. أن يوازنوا بين القوة العقلية والقوة الغضبية والقوة الشهوية، أن يسلكوا في كفاحهم مسلكا رشيدا حين يتعرضون لكراهية أو حقد أو حسد أو اعتداء. الرشاد الحقيقي أن تحافظ على التوازن إزاء من اختلت لديهم جميع الموازين.

يقول تعالى: (ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا). نزلت الآية في مكة حينما كان الحبيب المصطفى (ص) والصحب الكرام يتعرضون لأذى يفوق العقل والتصور. كان الأمر للمؤمنين أن يقابلوا تلك التجاوزات بصدورهم الرحبة ويلوذوا بالصبر ولا يلجئوا إلى الرد بالمثل. واجب المؤمنين ألا يتخلوا عن قيمة الحق والعدل بسبب رداءة الآخرين في سلوكهم. ظلم الآخرين، لا يسوّغ لكم الظلم أبدا. أنتم كأصحاب قلوب تنبض بالإيمان، عليكم أن تلتزموا بالعدل مهما كان الثمن.

ولكن إذا شُنّت ضدكم حملات تشويه، وصار الظلم عادة، وانتهاك الحقوق عُرفا، وباتوا يرشقونكم بزفت من الأكاذيب والافتراءات صباح مساء دون توقف.. عندئذ من حقكم أن تنشروا توضيحا أو تصحيحا أو تكذيبا أو ترفعوا قضية تعويض، حسب الحالة. ولكن حتى عند استخدامنا لهذا الحق، ينبغي أن نتحلى بسلوك رفيع يليق بأدبنا وشخصيتنا. كل يعمل على شاكلته، واجبنا أن تكون تصرفاتنا وأقوالنا مناسبة لشخصيتنا وأدبنا مهما قست الظروف واشتدت الأحوال.

About The Author

عالِم ومفكِّر تركي ولد سنة 1938، ومَارَسَ الخطابة والتأليف والوعظ طِيلة مراحل حياته، له أَزْيَدُ من 70 كتابا تُرْجِمَتْ إلى 40 لغة من لغات العالم. وقد تَمَيَّزَ منذ شبابه المبكر بقدرته الفائقة على التأثير في مستمعيه، فدعاهم إلى تعليم الأجيال الجديدة من الناشئين والشباب، وَبَذْلِ كلِّ ما يستطيعون في سبيل ذلك.