التطلع إلى قمة الأنبياء – موقع الأستاذ فتح الله كولن

لقد اختص الله الأنبياء بصفات الأتمية والأكملية، لأن دينا أكملَ وأتمَّ لا يمكن أن يحمله إلا عظماء تشبّعوا بصفات الأتمية والأكملية. إن أمانة الدين الأتم ثقيلة لا تطيقها كواهل هزيلة. وإذا أراد السالكون في درب الأنبياء أن يكونوا أهلا لحمل أمانة الدين الأتم الأكمل، فعليهم أن يكونوا كالأنبياء يتأسوا بهم؛ عليهم أن يضرعوا إلى الله كي يمنحهم أخلاق الأنبياء، أن يطلبوا همة كهمة الأنبياء، عزيمة كعزيمة الأنبياء، ربانية كربانية الأنبياء، حكمة كحكمة الأنبياء، سعيا كسعي الأنبياء، شوقا كشوق الأنبياء، أي أن يتطلعوا إلى الأتمية والأكملية بإلحاح في تمثّل معاني الإيمان والإسلام والإحسان.

أجل، لا يجوز للإنسان أن يطلب النبوة من الله، فالنبوة انتهت مع النبي الخاتم عليه الصلاة والسلام، لكن يجوز أن يطلب التخلقَ بأخلاق الأنبياء، يمكنه أن يقول: اللهم نمِّ مواهبنا، نمّها أكثر فأكثر، لا حدود لعطائك، تكرم علينا بقابليات لا نهاية لها، وسِّع من قابلياتنا على الدوام، ووفِّقْنا إلى تسخيرها في خدمة دينك ورسالة أنبيائك”. بالتأكيد إن قاماتنا لا ترقى إلى أن تكون “ظلا” لتلك القامات السامقة والمقامات السنية التي أحرزوها، ناهيك عن أن تقترب من “أصلها”، مع ذلك على المؤمن أن يكون عالي الهمة مثلهم، يصوِّب نظره إلى الذرى –مثلهم- في علاقته مع الله، ينشد الغايات العلا بصدق وإلحاح حتى يستطيع أن يؤدي الأمانة حقها.

About The Author

عالِم ومفكِّر تركي ولد سنة 1938، ومَارَسَ الخطابة والتأليف والوعظ طِيلة مراحل حياته، له أَزْيَدُ من 70 كتابا تُرْجِمَتْ إلى 40 لغة من لغات العالم. وقد تَمَيَّزَ منذ شبابه المبكر بقدرته الفائقة على التأثير في مستمعيه، فدعاهم إلى تعليم الأجيال الجديدة من الناشئين والشباب، وَبَذْلِ كلِّ ما يستطيعون في سبيل ذلك.