أسًى عَذْبًا تُشيع،

وجمالاً حزينًا تَبتعث…

وساعةُ الموت أزِفتْ

هنالك تنتفض،

وجمالَ وجدانك تُظهر،

ومهرجانَ ألوانك في الأجواء ترسل…

فتتألَّق ألوانك، وتزهو أوراقُك،

وتتراقص أشجارك،

وكأنك تريد أن تقول:

“فيَّ يُبعث الربيع من جديد،

والحياة من قبري ستُنشَر،

ومن فنائي يقوم وجودي،

وتحت رمادي لهبُ قيامي”…

***

About The Author

عالِم ومفكِّر تركي ولد سنة 1938، ومَارَسَ الخطابة والتأليف والوعظ طِيلة مراحل حياته، له أَزْيَدُ من 70 كتابا تُرْجِمَتْ إلى 40 لغة من لغات العالم. وقد تَمَيَّزَ منذ شبابه المبكر بقدرته الفائقة على التأثير في مستمعيه، فدعاهم إلى تعليم الأجيال الجديدة من الناشئين والشباب، وَبَذْلِ كلِّ ما يستطيعون في سبيل ذلك.

Related Posts