مجالس تغبطها الملائكة – موقع الأستاذ فتح الله كولن

كان الصحابة يتزاورون فيما بينهم ويقولون لبعضهم: “تعال نؤمن ساعة”، يروي ذلك أحمد بن حنبل عن عبد الله بن رواحة رضي الله عنه. تعال نتعبد إلى الله ساعة. يقول ذلك لكل من يلقاه من الصحابة. “تعال نؤمن ساعة” يعني تعال نعمق بحثنا في حقائق الإيمان، تعال نفتح صفحة جديدة في مدارستها واستيعابها، تعال نحللها قطعة قطعة، ونتمعن فيها مرة أخرى، نُعمّق النظر في حقيقة الكون من جديد.

فجاء أحد الصحابة إلى رسول الله يشكو ابن رواحة: “ألا ترى ابن رواحة! يرغب عن إيمانك إلى إيمان ساعة”. هذا الصحابي الجليل الطيب لم يفهم مقصد ابن رواحة. فقال الحبيب المصطفى: “يرحم الله ابن رواحة، إنه يحب المجالس التي تتباهى بها الملائكة”. يحب أن تكون مجالسه مثل مجالس الملائكة، أن تكون مجالس تغبطها الملائكة، مجالس تعشقها الملائكة. إذن فالمجالس التي يُذكَر فيها الحق سبحانه مجالس تغبطها الملائكة.

About The Author

عالِم ومفكِّر تركي ولد سنة 1938، ومَارَسَ الخطابة والتأليف والوعظ طِيلة مراحل حياته، له أَزْيَدُ من 70 كتابا تُرْجِمَتْ إلى 40 لغة من لغات العالم. وقد تَمَيَّزَ منذ شبابه المبكر بقدرته الفائقة على التأثير في مستمعيه، فدعاهم إلى تعليم الأجيال الجديدة من الناشئين والشباب، وَبَذْلِ كلِّ ما يستطيعون في سبيل ذلك.