العدالة الكامنة في الروح المحمدية – موقع الأستاذ فتح الله كولن

سلوك المؤمن مهمٌّ جدًّا؛ فهو إنسان تأدّبَ على مائدة الأدب النبويّ، فلا يمكن أو لا يُتوقَّع ألبتة أن يخرج عن دائرة الأدب واللطف والنزاهة، فكلُّ سلوك يصدر عنه سيُعزى تلقائيًّا إلى الإسلام، فعليه أن يحافظ على سلوكه الذي صاغته التربية الإسلامية على نحو يليق بالمسلم، دون تغيير قِيدَ أنملة حتى وإن كان في مواجهة أكفر القلوب وأقسى الحوادث، ولو تأمّلنا حياة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم للاحظنا أنه لم يغيّر معاملته حتى مع أبي جهل؛ وعلى ذلك فإن أغضَبَنا شيء ما فليكن أسلوبنا إسلاميًّا. نعم، أغلظ القرآنُ الكريم القولَ للمشركين في بعض المواضع، والواقع أنّ هذا الأسلوب الشديد لم يكن موجهًا للأشخاص، بل لبعض الصفات والأفكار المعوَجّة.

أجل، لم يتعرّض القرآن الكريم لأحدٍ بغلظة قطُّ، وما أغلظ وهاجم الكفار والملحدين، بلِ الأفكارَ والمفاهيمَ الإلحادية التي مثلوها ويمثلونها؛ لذا لا يُتصوَّرُ أنْ يسلك طلابُ القرآن سلوكًا خلافَ ما جاء به القرآن.

وهذا يعني أن على المسلم أن يكون دائمًا ليّن الجانب، لين الفِعال والمقال، لين القلب والوجدان؛ حتى يتسنى له أن يكون داعيًا حقًّا، وإلا فكلُّ من لم يلِنْ قلبه ويذُبْ وتتمعدنْ أطواره في قالب الروح المحمدية فستصبح أحوالُه مصطنعةً مزيفة، وأمثال هؤلاء وإن تبسَّموا إلى أجلٍ محدود إلّا أنهم سرعان ما يَظهرون على حقيقتهم إذا ما أوذوا، ويكشفون عن شخصيتهم الحقيقية، تُرى حَتّامَ يمكن أن تخدع يَرَقةٌ أهلَ الرصد والفلك؟!.

وفي ضوء هذه المعايير يمكن تفسير نزول المسيح عليه السلام واقتدائه بواحدٍ من أمة محمدٍ صلى الله عليه وسلم بأن المسيح عليه السلام برأفته وعطفه سيجذب العدالةَ الكامنة في الروح المحمدية إلى بعدٍ آخر، أي سيبلغ بالروح المحمدية وعدالتِها واعتدالِها مرتبةً مِيزتها: “أن يكون الإنسان بلا يدٍ لمن ضربه، وبلا لسانٍ لمن شتمه، وبلا قلب يغضب ممن أغضبه”؛ وهذه المرتبة ربما يراها البعضُ إفراطًا في الرأفة والرحمة.

إن الانبعاث في آخر الزمان سيتحقق بنفحات أبطال المحبة التي تَهَبُ الأبدانَ الحياةَ؛ فهم مَنْ يستطيعُ تمثيلَ لينِ القلبِ والحالِ والمقال.

والإنسان الجَلْد في هذا العصر بديع الزمان سعيد النورسي مثالٌ مهمّ جدًّا في هذا الشأن، فهو يسعى دائمًا ليعثر على مدخل يتحدث منه عن حقيقة الإيمان بينما يجد في أهل الدنيا من يرونه جديرًا بأعتى عذابٍ وأشدِّه بأسًا، ورغم ذلك لا يضيق بهم ألبتة؛ وما أجمله من مثلٍ، ذاك الذي ضربه أصحاب الأخدود في هذا الموضوع! حفروا لهم الخنادق بينما هم يحاولون إشعارَ مَنْ يرمونهم فيها بإلهامات أرواحهم.

أجل، يستحيل تبليغُ أيِّ شيء لأيِّ إنسانٍ بالصياح والصراخ والحدّة والعنف، ناهيك عن إقناعه به؛ ربما استُخدم العنف طريقةً وأسلوبًا في فترة من التاريخ، أي في فترة البداوة الإنسانية، لكن الزمان نسخه، وأبطل حكمه؛ أما الآن فالدستور السائد هو “أن التغلب على المدنيين إنما يكون بالإقناع لا بالإكراه”[1]، ورجالُ المحبة في عصرنا عليهم أن يبلغوا المستوى الذي نحاول رسم حدوده وأُطره، وأن يُكثِروا من التمرّن عليه باستمرار.

على المسلم أن يكون دائمًا ليّن الجانب، لين الفِعال والمقال؛ حتى يتسنى له أن يكون داعيًا حقًّا، وإلا فكلُّ من لم يلِنْ قلبه ويذُبْ وتتمعدنْ أطواره في قالب الروح المحمدية فستصبح أحوالُه مصطنعةً مزيفة.

أجل، كما بيّنا آنفًا، سينزل المسيح عليه السلام بلا شكّ في آخر الزمان ليؤدّي رسالته الـمُهِمَّة تلك وإنْ في أقصى أرجاء الآخرة، سينزلُ ولكن نزوله هذا سيكون نزولًا على المعنى والروح القارَّة في شخصيتكم المعنوية.

نعم، سينزلُ على هذا المعنى وتلك الروح ليكون قالَبًا لهما؛ وإن لم تكن تلك الروح فلا معنى لنزوله جسديًّا، فينبغي أن نعلم أن الانبعاث في آخر الزمان سيتحقق بنفحات أبطال المحبة التي تَهَبُ الأبدانَ الحياةَ؛ فهم مَنْ يستطيعُ تمثيلَ لينِ القلبِ والحالِ والمقال.

[1] بديع الزمان سعيد النُّورْسِي: سيرة ذاتية، الحياة الأولى، ص 116.

المصدر: محمد فتح الله كولن، الموشور، دار النيل، مصر، 2015، ص42.

ملاحظة: عنوان المقال من تصرف المحرر

About The Author

عالِم ومفكِّر تركي ولد سنة 1938، ومَارَسَ الخطابة والتأليف والوعظ طِيلة مراحل حياته، له أَزْيَدُ من 70 كتابا تُرْجِمَتْ إلى 40 لغة من لغات العالم. وقد تَمَيَّزَ منذ شبابه المبكر بقدرته الفائقة على التأثير في مستمعيه، فدعاهم إلى تعليم الأجيال الجديدة من الناشئين والشباب، وَبَذْلِ كلِّ ما يستطيعون في سبيل ذلك.

Related Posts

Leave a Reply

Your email address will not be published.