الطمع فخ يقلب الأسد فأراً | موقع الأستاذ فتح الله كولن
الطمع فخ يقلب الأسد فأراً

الطمع فخ يقلب الأسد فأراً. ومن يقع بين فكيه فلن يكتب له الخلاص.

الطمع وحش يصرع أشجع الشجعان ويطرحه أرضاً.

من لا طمع عنده يكون مطمعاً للجميع بعد مدة.

الحسد لدى الحساد، والطمع لدى الطماعين جهنم دنيوية لهم.

الطمع طوق أسر حول عنق الإنسان.

الحاجة عثة تقرض شعور الحياء، ولاسيما أن أضيف لها الطمع.

يسلم الإنسان روحه بين ذراعي من كان مفتوناً به.

About The Author

عالِم ومفكِّر تركي ولد سنة 1938، ومَارَسَ الخطابة والتأليف والوعظ طِيلة مراحل حياته، له أَزْيَدُ من 70 كتابا تُرْجِمَتْ إلى 40 لغة من لغات العالم. وقد تَمَيَّزَ منذ شبابه المبكر بقدرته الفائقة على التأثير في مستمعيه، فدعاهم إلى تعليم الأجيال الجديدة من الناشئين والشباب، وَبَذْلِ كلِّ ما يستطيعون في سبيل ذلك.