أنانية الفرد وأنانية الجماعة – موقع الأستاذ فتح الله كولن

إذا عُهد إلينا بمسؤولية في خدمة الإيمان –صغيرة أو كبيرة- فعلينا أن نوفّيها حقّها ونتواضع قائلين: “المسؤولية أعلى من كل شيء، والنفس أدنى من كل شيء”، ونكون على وعي بوظيفتنا وموقعنا. وقد يمنحنا الباري انبعاثا جديدا، يوفّقنا ويكلل أعمالنا بالنجاح ويتكرم علينا بعطايا لا تعد ولا تحصى. فالحذر الحذر –لحظتئذ- من الوقوع في براثن الأنانية، فردية كانت أو جماعية. لأن الأنانية سبب الحرمان من عون الله. إذا أردت لعناية الله أن تستمر بالهطول عليك في نجاحاتك، فتخلّ عن ادعاء الفضل لذاتك، اعمل على محو “الأنا”، وانسِب الفضل إلى صاحب الفضل، وتواضع أمام الله. إن هذا الوعي –لعمري- سيمكننا من تجاوز المسافات، والمضيّ إلى المستقبل قدما بروح غضة وحماسة متقدة لا تعرف الكلل ولا الملل أبدا.

 

المصدر: من كتاب “جهود التجديد

About The Author

عالِم ومفكِّر تركي ولد سنة 1938، ومَارَسَ الخطابة والتأليف والوعظ طِيلة مراحل حياته، له أَزْيَدُ من 70 كتابا تُرْجِمَتْ إلى 40 لغة من لغات العالم. وقد تَمَيَّزَ منذ شبابه المبكر بقدرته الفائقة على التأثير في مستمعيه، فدعاهم إلى تعليم الأجيال الجديدة من الناشئين والشباب، وَبَذْلِ كلِّ ما يستطيعون في سبيل ذلك.

Related Posts