نحن فدائيو المحبة

إنَّ لنا أفقًا فكريًّا: “إننا فدائيّو المحبة، ولا وقت لدينا للخصومة”؛ لا ذِكْرَ في أحاديثنا لجرحى أو قتلى السيوف والخنجر والقوس المشدود والسهم المرسل، وإنما نتحدث عن البعث والإحياء كما قال تعالى:﴿يَا أَيُّهَا ا... اقرأ المزيد

هل الهداية والضلالة فعل الله أم فعل العبد؟

سؤال: ورد في القرآن الكريم أن ﴿مَنْ يَهْدِ اللهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُرْشِدًا﴾ (سُورَةُ الْكَهْفِ: 18/17)؛ وهناك أيضًا ﴿ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَ... اقرأ المزيد

لصوصُ النجاح

إنّ احتكار الإنسان للنجاحات التي حققتها هيئةٌ ما يدخل في باب الشرك الخفيّ من جانبٍ والغلول من جانب آخر؛ بمعنى أن مِن الأخطار العظيمة التي قد تحيق بالإنسان أن يحتكر لنفسه النجاحات التي تحقّقت بفضل مساعي الملايين من الناس ويقول: “هذه الخطط والمشاريع من بنات أفكا... اقرأ المزيد

أنانية الفرد وأنانية الجماعة

إذا عُهد إلينا بمسؤولية في خدمة الإيمان -صغيرة أو كبيرة- فعلينا أن نوفّيها حقّها ونتواضع قائلين: "المسؤولية أعلى من كل شيء، والنفس أدنى من كل شيء"، ونكون على وعي بوظيفتنا وموقعنا. وقد يمنحنا الباري انبعاثًا جدي... اقرأ المزيد

غاية الحياة

سؤال: كيف نجعلُ الخدمة التي تقوم على ابتغاء مرضاة اللّه غاية لحياتنا؟ الجواب: يستطيعُ الإنسانُ أن يجعل عمله غايةً لحياته إذا ما عرف بدايةً قدرَ هذا العملِ وقيمتَه الذاتية وأهميته وتبناه؛ فمثلًا لو نظر الإنسانُ... اقرأ المزيد

فِتَنُ آخِرِ الزمان: الداءُ والدواءُ

سؤال: كيف يكون حالنا إزاء فتن آخر الزمان؟ وكيف نحمي أنفسنا؟. الجواب: في القرن التاسع عشر اُحْتُلَّت عدة دول إسلامية وسُحقت تحت هيمنة الأفكار والنظريات الباطلة. ولقد غادر المنافقون والظالمون الأوروبيون البلادَ التي احتلّوها مغادرةً ماديّةً بعد أن نثروا فيها ... اقرأ المزيد

النشاط والحيوية في حياة الخدمة

سؤال: يقول الحقّ سبحانه وتعالى: ﴿ اَلْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا﴾ (سُورَةُ الْمَائِدَةِ: 5/3)، ففي هذه الآية ربطَ الحقُّ سبحانه وتعا... اقرأ المزيد

كيف يتشكل مجتمع الطمأنينة؟

إن المؤمن الذي امتزج بمفهوم "الشدّ المعنوي" يُحِبُّ جميع المؤمنين وكل الكائنات لا لشيءٍ سوى لله الذي يفنى في محبَّتِهِ جلّ وعلا، يحبهم بلا غرض، ولا مقابل. أجل "يحب المرءَ لا يحبّه إلا لله". وتعتبر هذه المسألة ع... اقرأ المزيد

لسان القال والحال

إذا وحّد العبد بين "القال-والحال"، عَلَتْ منزلته عند مولاه، ومَن عَلَتْ منزلته عند مولاه، ارتفعتْ مكانته في النفوس، وكان لِـقالِه وقعٌ في القلوب. فـ"القال-والحال" طرفا "لسانٍ واحد" له ما له من الأهمية في إعلاء الحق وتمثيله وتبليغه. وإذا ما صدع هذا اللسان بالحق... اقرأ المزيد

الإنسان في أفق الألطاف الربانية

إن كل لحظة من لحظات الحياة، تنطوي على بعض الفرص المؤدية إلى كنوز جديدة. وقد تُرك الخيار للإنسان بمقتضى التكريم الإلهي له؛ فإما أن يَستغل هذه الفرص ليواصل حياته في النور، أو يهدرها ليعيش متخبطًا في دامس الظلام. ... اقرأ المزيد