تقدَّم، لا تتردد،

على الباب واقفًا لا تظل،

مرعوبًا من قدمه لا تبقَ،

فلو ولجتَ وجدتَ:

روحًا بالعظمة محفوفًا،

وبسرمدية الجدة موصوفًا..

خطواتك الأولى اخطُ،

فإن خطوت، نفسك وجدتَ،

ووجدانَك التقيتَ،

وبأصول بنيانك تعرفتَ،

فأنستَ واطمأننتَ،

وبالبشرى حظيت.

***