إن المبادرات والمشاريع التي تستهدف مقاصد سامية وغايات عالية، تسمو بأبنائها من حال إلى حال، وترقى بهم من درجة إلى أخرى، تظل تشحذهم وتصقلهم حتى تنضجهم وتجعل منهم كيانات متوحدة في مجموعة واحدة، وتُخرج منهم أممًا في أفراد.

إن أصحاب المشاريع الكبرى إذا نجحوا -أثناء إنجاز مشاريعهم- في أن يقدّموا العقل على العاطفة، والتجربة والملاحظة على السلوك الحماسي، وأن يحيطوا مشاريعهم بأنوار الرسالة الربانية.. إذا نجحوا في ذلك فسوف تدخل الحشود المندفعة بالعاطفة تحت تأثير تلك الحركة الحكيمة المتثبتة المتوازنة، تنخرط في سلكها، وترقى في تحركها إلى موقع التعقّل والاتزان والانضباط، فتلتقي مع أرباب الاستقامة وأهل الاعتدال على خط واحد.. وهنا بالتحديد سوف يَبرُز “أربابُ المستوى” ممن تفوّقوا على الجماهير تبصّرًا وحكمة وفكرًا ليتفاعلوا معهم ويقاسموهم عواطفهم الجياشة وحماسهم المتدفق، وسوف يظهر فضاء مركّب عجيب من حركة العقل والعاطفة.

إن المشاريع التي تستهد غايات عالية تسمو بأبنائها من حال إلى حال حتى تنضجهم وتُخرج منهم أممًا في أفراد.

وعليه، فإن الأفراد الذين لا يستطيعون -بحكم مزاجهم البشري- أن يكونوا رجال تعقّل واتزان في كثير من الأحيان.. بعد تسرّب هذا الفهم الحكيم إلى وعيهم وشعورهم وتشربهم له، وبعد تقلّبهم في بوتقة “الوعي الجمعي” وانصهارهم فيها، وبعد قبولهم هذه “الخميرة” الحيوية واستيعابهم لها، ودخولهم في مراحل تحوّلية جوهرية وتَشكُّلِهم فيها.. سوف يتسامون إلى مرتقى عال وفضاء واسع يصبحون فيه أبناء مثاليين لمجتمع مثالي.

إن جميع التحوّلات التي تحصل في هذه الوتيرة الكريمة، قد لا نجد لها تفسيرًا معقولاً للوهلة الأولى، وقد تبدو لنا وكأنها تحدث في عالم من الخوارق بدفع من قوى غامضة خفية؛ بينما يمكن إرجاعها جميعًا إلى مرجعية أساسية حيوية، هي هويتنا الذاتية وشخصيتنا الثقافية المعنوية التي نهلت من روح الدين وتغذّت بجوهره وتشبّعت بحقائقه الخالدة.

وإنه لمن الحقائق الكبرى التي لا تقبل الشك والمراء، أن أبناء أمتنا النجباء، بفضل هويتنا الذاتية هذه، قد اجتمع شملهم والتأم شتاتهم حول فكرة واحدة وعاطفة واحدة مرات عديدة طوال التاريخ؛ فانتظمت صفوفهم على غايات متبادلة وأحلام مشتركة، وخفقت قلوبهم بنفس المشاعر والآمال، ودافعوا جنبًا إلى جنب عن القيم السامية ذاتها، وكافحوا صفًّا واحدًا من أجل المبادئ العالية نفسها، واستبقوا فيما بينهم دون توقف أو فتور لتحقيق الرؤى المنشودة عينها والمقاصد السامية نفسها.

صحيح أن هناك عوامل ودوافع أخرى لها سلطان على الأفراد والجماعات ولها تأثير على سلوكهم، ولكن عندما تتصل الأمة بجذورها الروحية وتُحكِم صلتها بأصولها الوجدانية، فلسوف يتلاشى تأثير تلك العوامل، ويبهت دورها، ويضعف وزنها.

إن أبناء أمتنا النجباء، بفضل هويتنا الذاتية، قد اجتمع شملهم والتأم شتاتهم حول فكرة واحدة مرات عديدة طوال التاريخ.

وإذا كانت وشائج الارتباط بين أبناء الأمة ومقوماتها التاريخية -المادية منها والمعنوية- وثيقة متينة مستمرة، فسوف يحلّق هؤلاء الأبناء الأوفياء نحو فضاءات الماضي الزاهر، وتتفاعل مشاعرهم القلبية بمشاعر أجدادهم النبلاء، ويندمجون معهم في جيشانهم الروحي وتألقهم الوجداني -بدفع قويّ من الوعي بالتاريخ- فتلتقي التصورات وتتوحد الآمال.. فيحققون بطولات تضاهي بطولات أولئك الأجداد، ويبدعون في تطوير أنظمة فكرية، ورؤى عالمية، ومبادئ ومشاريع جديدة تحمل قدرة التأثير على المجتمعات البشرية في كافة بقاع الأرض.

ويمكننا أن نذكر لذلك نماذج بطولية عديدة في باب تاريخنا التدافعي مع القوى العالمية الكبرى مثل ملحمة “مؤتة” ورائعة “القادسية” ومعركة “مالاذْكُرْد” وأسطورة “جَنَقْ قلعة”… كما يمكننا أن نذكر عواصم عديدة في باب التذكير بموقعنا المرموق في الموازنات الدولية من خلال الخط التاريخي الذهبي الممتد من المدينة المنورة إلى الشام، ومن الشام إلى بغداد، ومنها إلى إسطنبول. نكتفي بهذا القدر هنا، اعتمادًا على فراسة القارئ وغزارة مادته المتعلقة بهذا الشأن في خزانة تداعياته التاريخية.

المصدر: مجلة حراء، العدد ٤٢، المقال الرئيس

ملاحظة: عنوان المقال من تصرف محرر الموقع

About The Author

عالِم ومفكِّر تركي ولد سنة 1938، ومَارَسَ الخطابة والتأليف والوعظ طِيلة مراحل حياته، له أَزْيَدُ من 70 كتابا تُرْجِمَتْ إلى 40 لغة من لغات العالم. وقد تَمَيَّزَ منذ شبابه المبكر بقدرته الفائقة على التأثير في مستمعيه، فدعاهم إلى تعليم الأجيال الجديدة من الناشئين والشباب، وَبَذْلِ كلِّ ما يستطيعون في سبيل ذلك.

Related Posts