إذا سمع المؤمن الحقيقي أحدَهم يتطاول بالكلام على الذات العلية عز وجل أو الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلام يكاد قلبه يتوقف من شدة التأثر. مع ذلك يضبط عواطفه، وينتظر فرصته، ويحسن التعامل مع الموقف بأدب وحكمة ولطف إكراما للحقيقة التي ينبغي أن تصل إلى مكانها، يقول: “هذا هو الأدب الذي علَّمَنا إياه الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم، إنني أبتغي رضاه، ورضاه في إخلاصي لسنته في التعامل مع هذه الحالات”، وعندما تحين فرصته ينطلق في إقامة الحجة، ويبدع في بيان الحقيقة بأسلوبٍ هيّن ليّن حيكم ينبض محبة ورحمة تخترقان القلوب لا محالة.

 

المصدر: من كتاب “جهود التجديد

About The Author

عالِم ومفكِّر تركي ولد سنة 1938، ومَارَسَ الخطابة والتأليف والوعظ طِيلة مراحل حياته، له أَزْيَدُ من 70 كتابا تُرْجِمَتْ إلى 40 لغة من لغات العالم. وقد تَمَيَّزَ منذ شبابه المبكر بقدرته الفائقة على التأثير في مستمعيه، فدعاهم إلى تعليم الأجيال الجديدة من الناشئين والشباب، وَبَذْلِ كلِّ ما يستطيعون في سبيل ذلك.

Related Posts