القرآنُ مِفْتاحُ خزائنِ الأسماء الإلهية – موقع الأستاذ فتح الله كولن

إن القرآن الكريم كما أنه ترجمانٌ للآيات التكوينيِّة، كذلك يَكشفُ عن الأسماء الإلهية المكنونة في السموات والأرض ونَفْسِ الإنسان…

أي يُظهر لنا كيف وأين يتجلَّى ويتموَّج كلٌّ من أسماء الله الحسنى، أيُّ اسمٍ يتجلَّى على  الإنسان، وأيُّ اسمٍ على التراب، وماذا وراء مختلف الحوادث الجارية في الكون…نعم، القرآن يكشف كنهَ هذه الأمور ويُبيّن أن وراء كلٍّ من ذلك اسمًا من الأسماء الإلهية.

“هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۖ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ ۖ هُوَ الرَّحْمَٰنُ الرَّحِيمُ” (الحشر: 22)

لا يستطيع أن يؤَمِّن لنا المقام في هذه الدار إلا من يَعرِفنا مِن كِلا الجانبين؛ إذ إنَّ لنا علاقة بعالَمَي الغيب والشهادة، أي بما يُعلَم وما لا يُعلَم، وما يُبصَر وما لا يُبضَر، وما يُشعَر به وما لا يُشعَر.

“هُوَ الرَّحْمَٰنُ الرَّحِيمُ”

فكم هناك مِن الذين يحتاجون إلى الرزق وإلى رعاية الله وعنايته والتغذّي من معينِ نِعَمِهِ، فهؤلاء يتغذَّون من رحمانَّيتِهِ ورحيميَّتِهِ، ونلاحظ رحمانيَّةَ الله ورحيميَّتَهُ في تَغَذِي الأجنّة في أرحام أمهاتها، وشقِّ النبات لوجه الأرض الصلب، وسبرِ بعض أنواع الجذورِ بطنَ الأرضِ وضربِها في الأعماق، وأيُّ شيءٍ استمدَّ قوَّتَه من الله فإنه سيشُق كلَّ ما يعترض طريقه شقًّا، ويواصلُ مسيرته مردِّدًا: “الله” ..”الله” فالقرآن المعجز البيان هو الذي يبين لنا كلَّ هذا.

“هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ” (الحشر: 23)

أي الذي بيده نظام الكون، “الْقُدُّوسُ” أي إن الكونَ تَسُودُه عمليةُ تنظيفٍ شامل؛ فالتحولُ الكيميائيّ الذي يجري لِما يُخرجه الإنسان واستنشاقُ الإنسان لما تُخرجه الأشجارُ، وتدخُّلُ البحارِ في الأمر حينما يتخلّ التوازن، وكونُ مياه البحار مالحة، والحفاظُ على نظافة الأرض والسماء…كلُّ ذلك من تجلِّيات اسم الله: “القدوس”، والقرآنُ المعجز البيان يُبيِّن لنا قانونَ النظافةِ السائدَ في الكون بربطِه باسم الله: القدوس.

“السَّلَامُ”

إننا نشاهد في الكون سلمًا شاملاً وهدوءًا واضحًا، ومع أن الكون في ظاهر أمرِهِ يُخيِّل إلينا ما يخيِّل ومأنَّ هناك صِراعًا وصِدامًا بين الموجودات؛ إلا أن الحقيقة هي أن النباتات تُنْجِدُ الحيوانات كما أن الحيوانات تعِين بني الإنسان، وفي هذا الموقع يبدو وكأن الإنسان عَقَدَ صلحًا مع جميع الكائنات، فالقرآن يشرح لنا هذا اللغزَ باسم الجليل: “السَّلمُ” … فالكون الذي يعتمدُ على هذا الاسم يكون مًحلًّا للسلام.

“الْمُؤْمِنُ”

إن الله تعالى قد أسَّسَ من خلال هذه التعاقدات والمصالحات أمنًا، ومَنَحَه للكلِّ، فكما أنه بالإيمان أَنزل السكينة والطمأنينةَ في القلوب المؤمنة؛ فكذلك أَوجَد نوعًا من الأمن بين بني الإنسان، فبذلك يَثِقُ النس بعضُهُم بِبَعْضٍ، وفي كلِّ الكون أمنٌ سائد؛ فمِن المَلَكِ إلأى السَّمَكِ، ومن سدرة المنهى إلأى أعماق الأرض هناك أمنٌ سائدٌ، ونحن نلاحِظُ أن هذا معتمِدٌ على اسم الله: “المؤمن”. نعم، إننا لا نتعرف على الأسماء التي تكون وراء ما يجري في الكون من الأحداث إلا من خلال القرآن “الترجمان”، وترجمان الأسماء الإلهية والترجمة الأزلية للآيات التكوينية.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر: فتح الله كولن، خواطر من وحي سورة الفاتحة، دار النيل للطباعة والنشر، القاهرة، طـ1، 2015م، صـ58/ 59.

About The Author

عالِم ومفكِّر تركي ولد سنة 1938، ومَارَسَ الخطابة والتأليف والوعظ طِيلة مراحل حياته، له أَزْيَدُ من 70 كتابا تُرْجِمَتْ إلى 40 لغة من لغات العالم. وقد تَمَيَّزَ منذ شبابه المبكر بقدرته الفائقة على التأثير في مستمعيه، فدعاهم إلى تعليم الأجيال الجديدة من الناشئين والشباب، وَبَذْلِ كلِّ ما يستطيعون في سبيل ذلك.