الجهاد مرتع واسع للبركة والعطاء | موقع الأستاذ فتح الله كولن

لا شك أن ما يؤدي إلى الخير خير مثله، كما أن ما يؤدي إلى الشر شر مثله. فالذي نذر نفسه وحياته للخير وأوقفها لعمل الخير فإن يومه ليس أربعاً وعشرين ساعة، بل سنين طوالا. لأن ساعات يومه الأربع والعشرين تسجل كلها حسناتٍ له في دفتر أعماله، فإذا هو وهب نفسه لدعوته وعاش في حب الحقيقة والهيام بالحق فإنه يحظى باللاَّمحدود في هذا العمر المحدود، حتى في أثناء نومه ويقظته وفي مشربه ومأكله وفي حلّه وترحاله. وإن الله  ينير النقاط المظلمة في حياته جزاء نيته الحسنة وتخطيطه المتقن لأجزاء حياته وفق تفكيره الحسن لدعوته، ويوصله بفضله وكرمه إلى آفاق منيرة. فلا تبقى نقطة سوداء في حياة مَن وهب نفسه في سبيل الله، فلَيله كنهاره. نعم إن كل ثانية من عمره بمثابة سنين من العبادة، كيف لا وهو في طريق الخير. إذ كل ما يبذل في سبيل الباقي الحقيقي له ثواب عظيم مهما طال أو قصر، ولهذا فإن لحظة واحدة منه خير من ألوف السنين من حياة ميتة عقيمة.
ولأن الصحابة الكرام رضوان الله عليهم أجمعين أدركوا هذا السر كانوا يراجعون الرسول r ويسألونه المزيد من طرُق الخير. حتى كان منهم من يسأل: “دُلَّني على عمَل إذا عَمِلتُه دخلتُ الجنّة”.
فهؤلاء الذين استنارت عقولهم بمعرفة الله كانوا في بحث دائم عن طرق أبواب الخير. وهذا يعني تحريهم عن وسائل تيسّر لهم سلوك الطريق نحو الخلود والأبدية. فاستفساراتهم من الرسول r لم تفتر بحثاً عن طرق الخير، حتى كأنهم يتسابقون في هذا السبيل. ولهذا نرى أن الجميع رجالاً ونساءً وشيباً وشباباً في جد وجهد دؤوب في الخير وإحجام وامتناع حازم عن كل ما يحول دونه.
فمنهم مثلاً:
نسيبة المازنية رضي الله عنها: امرأة أمضت حياتها بالجهاد. نذرت نفسها مع زوجها وأولادها أن يكونوا في إمرة الرسول الكريم ، عندما تشرفت المدينة المنورة بهجرة الرسول r إليها، فاشتركت في بدر وأحد. كانت تداوي الجرحى وتضمدهم. ولكن ما أن حمي الوطيس حتى خاضت غمار الحرب قاتلت قتال الأبطال. فغايتها الوحيدة وأمنيتها العظيمة في كل حركاتها وسكناتها أن تكون مشاركة في الجهاد مع رسول الله . وربما عاشت أحرج فترة من فترات حياتها وأكثرها قلقاً واضطراباً عندما أبلَغَها الرسول الكريم r ألاّ تشترك في الغزوات مع الرجال بعد نـزول آية الحجاب. حتى إنها قالت وهي تبكي: “كيف أظل هنا وأنت تجاهد يا رسول الله” فحزنت حزناً شديداً لبقائها بعيدة عن طريق للخير.
وهذا ابن عمر t يقول: كنت في الثالثة عشرة من عمري يوم خرج الرسول r إلى بدر، فأشار إليّ بإصبعه: تراجع. وفي ليلتها ما إن دخلت الفراش، أقسم بالله أنني لم أكرب مثل تلك الليلة.
وهذا عمير بن أبي وقاص  أخو سعد بن أبي وقاص، كان غلاماً يوم بدر لا يتجاوز الثالثة عشرة من العمر. فكان ينتصب على أصابع قدميه يطاول الرجال كي يشارك في الجهاد. وما أن قبله الرسول r حتى طار فرحاً حيث قد فتح الرسول r له باباً إلى الخير. فدخل من هذا الباب واستشهد.
وأبو سفيان الذي عادى الرسول r حتى يوم فتح مكة، ولكن بعدما أسلم كان يبحث دوماً عن باب للخير. فوجد ضالّته في الجهاد. وأُصيب في عينه بسهم من العدو فخاطب عينه المفقوءة: وما كان نفعك ولم تبصري صاحبك سبعين سنة. فرماها واقتحم صفوف العدو.
وحارث بن هشام t كان مع جيش المسلمين الأبطال العشرة آلاف مقابل مائة ألف من جيش البيزنطيين. فيقول: يا من قاتلتم في بدر بين يدي رسول الله r، وجاهدتم بأنفسكم في أحد، وبايعتم رسول الله r في الحديبية -حيث لم يكن هو من بين هؤلاء- تعالوا لنرفع هذه الراية ونتكاتف ونتعاون لئلا تسقط على الأرض. وهكذا لم تسقط تلك الراية على الأرض. نعم لم تسقط على الرغم من كثرة الأيدي التي تلقفتها، وكم من أيدٍ قُطِعَت لأجل رفعها، فصانوها من السقوط بأيديهم حتى قطعت ومشَوا بها بأرجلهم حتى بترت، وحموها بأجسادهم حتى الشهادة، فلم تسقط على الأرض. فلئن تقدم العدو في ذلك اليوم خطوة فإنما كان يخطو على أشلاء الأبطال من أمثال حارث بن هشام t الذي صار أوصالاً مقطعة.
فالجهاد لهؤلاء بلاء لا يداوى إلا بالجهاد.
واسْتأذن سيدنا بلال الحبشي t سيدَنا أبا بكر t مرات ومرات ليغادر المدينة بعد وفاة الرسول r، ولكن أبا بكر كان يرفض طلبه كل مرة إذ كان يراه هدية تذكارية من رسول الله r له، ولكن بلالاً كان يتحرق شوقاً للجهاد، فهو معتاد على امتشاق السيف في ميادين الحرب، ورفع الراية. فلقد صاحب رسول الله r في الجهاد، لذا صعْب عليه البقاء في المدينة لأداء مهمة الأذان وحدها. فانتصب قائماً يوم جمعة وفي أثناء الخطبة وقال: يا أبا بكر إن كنت أعتقتني لنفسك فاحبسني، وإن كنت أعتقتني لله U فذرني أذهب إلى الله .. ويمضي بلال إلى الشام ويستشهد في معركة ويدفن في قبر مجهول. وما دفعه إلى تلك البقاع إلاّ جذوة الجهاد المتقدة في داخله.
أما أبو خيثمة t فقد تأخر عن اللحاق برسول الله r وصحبه في خروجهم إلى تبوك فعذّب هذا التأخر والتخلف وجدانه وأقلقه قلقاً شديداً حتى أسرع إلى جواده وتوجّه نحو تبوك، وعندما كان الفرس يتعب يحمل سرجه على ظهره ويمشي مسرعاً ماضياً في سبيله إلى تبوك. وما أن شاهد الرسول r وصحبه -وهم على ماء- غباراً كثيفاً من جهة المدينة حتى قال: كن أبا خيثمة. وبعد هنيهة تراءى أبو خيثمة جلياً. فسُرّ رسول الله  بمجيئه وبارك مقدمه. وقال أبو خيثمة وهو يلقي نفسه في أحضان الرسول r كدتُ أهلك يا رسول الله لأن التخلف عن الجهاد ذنب عظيم. كان أبو خيثمة يخشى أن يهلك بمثل هذا الذنب العظيم.
إن الجهاد باب للخير عظيم، فالذي يدخل من هذا الباب لا بد أن يفوز بأحد الثوابين والخيرين، فإما يكون شهيداً فهي حياة خالدة أو مجاهداً وله نعم الدنيا والآخرة.
ففي الجهاد بركات عظيمة أمثال هذه.

مقدمة الكتاب