ينبغي أن يكون كل واحد من إخواننا بطل وئام. العبد الضعيف ذكرت فلسفتنا مرارا. ينبغي أن يكون إخواننا واسعي الصدر إلى درجة التعايش مع الكوبرا. أن يُلزِموا أنفسهم حتى بمداراة الكوبرا. الإنسان الحقيقي من يحسن التعايش مع أسوء الناس. وليس من يتعايش مع أحسن الناس فقط. بل إذا استطاع أن يذيب الغلظة في صدره، كما يذيب الغلافُ الجوي الشُّهُب، فذلك إنسان حقيقي. علينا أن نضبط سلوكنا وفق هذه الرؤية.

About The Author

عالِم ومفكِّر تركي ولد سنة 1938، ومَارَسَ الخطابة والتأليف والوعظ طِيلة مراحل حياته، له أَزْيَدُ من 70 كتابا تُرْجِمَتْ إلى 40 لغة من لغات العالم. وقد تَمَيَّزَ منذ شبابه المبكر بقدرته الفائقة على التأثير في مستمعيه، فدعاهم إلى تعليم الأجيال الجديدة من الناشئين والشباب، وَبَذْلِ كلِّ ما يستطيعون في سبيل ذلك.

Related Posts