لا بُدَّ لكلِّ ذنبٍ من توبةٍ بقدر عمقه وقبحه ووقاحته؛ لأنَّ الوقوع في الذنبِ كالتردِّي في بئر مليءٍ بالزِّفت، فالسقوط في بئرٍ كهذا يسير، أمَّا الخروج منه فعسيرٌ جدُّ عسير.

إنَّ كلَّ خاطرةٍ تعترضُ بها قلوبُنا على حكم الذنب أقلُّ ما يُقال فيها إنّها ذنب يعدل ارتكاب ذلك الذنب، فلو حدَّثَ زانٍ نفسَهُ من حينٍ إلى آخر قائلًا: “لماذا حرَّمَ الله الزِّنا؟”؛ ولو أنّ امرءًا لا يُفرِّق بين الحلال والحرامِ قال في نفسه: “ليته لم يُشرَعْ شيءٌ اسمُهُ حرام، كم سيكون الأمرُ ممتعًا حينئذ!”؛ فهذه ذنوبٌ أعظمُ من ارتكاب الذنوبِ نفسِها.

إنَّ كلَّ خاطرةٍ تعترضُ بها قلوبُنا على حكم الذنب أقلُّ ما يُقال فيها إنّها ذنب يعدل ارتكاب ذلك الذنب.

إذًا لا بُدَّ أن نتصدَّى للذنوبِ وأن نصمُدَ أمام أنفسنا قائلين: “أيها الذنب سعيك هباء، فالأبواب موصدة أمامك والدخول مستحيل!”.

ولبديع الزمان في هذا الموضوع تشبيهٌ ذو مغزًى عميق؛ يقول: “اجتنبوا -يا إخوتي-الأسباب التي تقدح بالإخلاص وتَثْلِمه كما تجتنبون العقارب والحيات”[1]؛ وعدوله عن لفظ الأسد أو النمر هنا إلى لفظ العقرب والثعبان لافتٌ للنظر جدًّا؛ لأن الأسد والنمر يهجمان ببسالة وإقدام، فنشعر بهما قبل أن يهجما فنحتاط؛ والعقرب والثعبان والحيّة على خلاف ذلك؛ إذ لا يُعرف من أين ومتى تَدْهَمُنا؟ وهكذا الذنب، فهو غدّار مثل العقرب والثعبان.

لا بُدَّ أن نتصدَّى للذنوبِ وأن نصمُدَ أمام أنفسنا قائلين: “أيها الذنب سعيك هباء، فالأبواب موصدة أمامك والدخول مستحيل!”.

والحاصل أنَّه لا بُدَّ أن تكون اليقظةُ الدائمةُ إزاءَ الذنوبِ شعارَ المؤمن، وليُعلَمْ أن هذا من الوفاءِ بعهدِ الله تعالى.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1] بديع الزمان سعيد النُّورْسِي، اللمعات، اللمعة الحادية والعشرون، ص 221.

المصدر: محمد فتح الله كولن، ترجمة عبد الرازق أحمد محمد، الموشور، دار النيل، مصر، 2015، ص146.

ملاحظة: عنوان المقال من تصرف المحرر

About The Author

عالِم ومفكِّر تركي ولد سنة 1938، ومَارَسَ الخطابة والتأليف والوعظ طِيلة مراحل حياته، له أَزْيَدُ من 70 كتابا تُرْجِمَتْ إلى 40 لغة من لغات العالم. وقد تَمَيَّزَ منذ شبابه المبكر بقدرته الفائقة على التأثير في مستمعيه، فدعاهم إلى تعليم الأجيال الجديدة من الناشئين والشباب، وَبَذْلِ كلِّ ما يستطيعون في سبيل ذلك.

Related Posts

Leave a Reply

Your email address will not be published.